Log in




أي جزائر جديدة؟ وأي دور للشباب فيها؟

24 Jul 2020 19:58 | Anonymous member (Administrator)

إن الجديد في الساحة الوطنية الذي قد تتفق حوله شرائح واسعة من المجتمع في نظري هو مصطلح "الجزائر الجديدة". لقد مثل هذا التعبير دافعا قويا للنفوس والطاقات الحية في المجتمع لعرض أفكارها وبدائلها والمبادرة باقتراحاتها، في شكل منظم او فردي، وحفز مختلف الفاعلين على فتح النقاش ان لم يكن على المستوى العام منخرطين في المسعى، فإنه على المستوى الداخلي وبين الأوساط الشعبية، سواء مشككين في نوايا المصطلح أو آملين في فجر جديد للجزائر، إلا ان الثابت هو ما اتاحه دخول هذا المصطلح في قاموس الخطاب السياسي من هامش أمل بالمبادرة والاقتراح من فئات واسعة، لاسيما الشباب الفاعل

هذا الأمل الذي لابد أن نحافظ عليه، وروح المبادرة تلك، هي التي يجب أن تعزز مكانة الشباب على الساحة الوطنية ونعتبر ذلك كفرصة من أجل جزائر جديدة، قد يراها كل من زاوية نظره إلا أن التاريخ الوطني لبلدنا، هو ما يعطي خصوصيات هامة لهذه الجزائر التي يجب أن يتفق حولها الجزائريون، في اعتقادي. فتاريخ بلادنا الحافل بالأمجاد والبطولات منذ العهد النّوميديّ، ‬والفتح الإسلامي، ‮ ‬حتى الحروب التحريرية من الاستعمار وكذلك الغني بنضالات فئات عديدة من المجتمع على غرار العمال والطلبة والنساء إبان ثورتنا المجيدة وخلال الإستقلال، وإلى يومنا هذا من شأنه لو سلط الضوء عليه برؤية متصالحة ومتجردة ولقن للأجيال، أن ينير لنا العديد من معالم الطريق نحو المستقبل. ‬‬‬ من شأن هذه الرؤية المتصالحة للتاريخ أن تختصر لنا أو لأجيال المستقبل العديد من مساحات الجدال والنقاش، بنفوس متسامحة ومتقبلة، وتضعهم في ميزان رصيد أسلافهم الذي لابد وأن به الكثير من الفخر والاعتزاز كما يزخر بالكثير من العبر والدروس التي ستجنبهم الوقوع في أخطاء الماضي الممكنة‬

إن الجزائر الجديدة، منطلقة من أصالتها، فإنها يجب ان تتجه أكثر نحو عصرنة الدولة وبلوغ تجسيد "الحكومة الإلكترونية " التي لا يمكن تحقيقها إلا بالتوجه نحو نمط جديد في التسيير يعتمد على "المناجمنت العمومي الجديد" بدل عقلية التسيير البيروقراطية الجامدة. إن هذا التوجه نحو دولة عصرية، يستلزم تكوينا عاليا واستثمارا مهما في الكفاءات والقدرات، وبشكل أولي، منح الثقة والمسؤولية للشباب القادة المتخرجين من مختلف الجامعات لقيادة مشاريع ضمن برامج يشرف عليها ذوو الخبرة من إطارات الدولة. إن دورنا كشباب في هذه الجزائر، لا يجب أن يكون انتظار قدرنا المحتوم، بل العمل ومجابهة التحديات والصعوبات الموجودة في الميدان، بالتفوق والاجتهاد والمثابرة وعدم الرضوخ للقوى المثبطة بل وتحفيز أنفسنا كشباب للمبادرة بتأسيس المؤسسات وتجسيد المشاريع وكذلك الانخراط في الحياة العامة عبر الجمعيات والأحزاب

والمنظمات، ولابد لكل ذلك أن يشكل في المستقبل رصيدنا وبصمتنا في تاريخ أمتنا

سهيل مناصر


Author
Comment
 

شعلة أول تنظيم سياسي شبابي رقمي في الجزائر

info@cho3la.net

حي اللوز "كرطالة"
بابا احسن - الجزائر العاصمة